منــتديات ابــــــداع قـلــــم
أعضائنا وزوارنا الأعزاء,
إذا أردتم مُساندتنا يُمكنكم أن تقوموا بِهِبَة لهذا المنتدى و تساهمون بذلك في استمراريته و نشاطه.
كل هباتكم ستستعمل لضمان جودة و استمرارية نشاط, جودة و حيوية هذا المنتدى. ارجو التسجيل بالمنتدى والتفاعل ان ارتم
المدير العام للمنتدى

قصة الملك و زوجاته الاربعة?

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جديد قصة الملك و زوجاته الاربعة?

مُساهمة من طرف جيجى في الإثنين يونيو 03, 2013 11:50 pm

قصة الملك و زوجاته الاربعة !!!!





يذكر أن ملك كان متزوج من اربع نساء




الرابعة وكان يحبها حبا جنونيا ويعمل كل ما في وسعه لإرضائها....




أما الثالثة فكان يحبها أيضا ولكنه يشعر أنها قد تتركه من أجل شخص آخر...





الثانية كانت هي من يلجأ إليها عند الشدائد وكانت دائما تستمع إليه وتتواجد عند الضيق....




أما الزوجة الأولى فكان يهملها ولا يرعاها ولا يؤتيها حقها مع أنها كانت تحبه كثيرا وكان لها دور كبير في الحفاظ على مملكته.




مرض الملك وشعر باقتراب أجله ففكر وقال : أنا الآن لدي 4 زوجات ولا أريد أن أذهب إلى القبر وحيدا




فسأل زوجته الرابعة: أحببتك أكثر من باقي زوجاتي ولبيت كل رغباتك وطلباتك فهل ترضين أن تأتي معي لتؤنسيني في قبري ؟




فقالت: (مستحيل) رفضت فورا بدون إبداء أي تعاطف مع الملك.




فأحضر زوجته الثالثة وقال لها :أحببتك طيلة حياتي فهل ترافقيني في قبري ؟




فقالت بالطبع لا الحياة جميلة وعند موتك سأذهب وأتزوج من غيرك




فأحضر الزوجة الثانية وقال لها : كنت دائما ألجأ إليك عند الضيق وطالما ضحيت من أجلي وساعدتيني فهلا ترافقيني في قبري ؟




فقالت : سامحني لا أستطيع تلبية طلبك ولكن أكثر




ما أستطيع فعله هو أن أوصلك إلى قبرك




حزن الملك حزنا شديدا على جحود هؤلاء الزوجات




وإذا بصوت يأتي من بعيد ويقول : أنا أرافقك في قبرك...أنا سأكون معك أينما تذهب..




فنظر الملك فإذا بزوجته الأولى وهي في حالة هزيلة ضعيفة مريضة بسبب إهمال زوجها لها




فندم الملك على سوء رعايته لها في حياته وقال : كان ينبغي لي أن أعتني بك أكثر من الباقين ولو عاد بي الزمان لكنت أنت أكثر من أهتم به من زوجاتي الأربعة ....




.... في الحقيقة كلنا لدينا 4 زوجات




الرابعة الجسد: مهما اعتنينا بأجسادنا وأشبعنا شهواتنا فستتركنا الأجساد فورا عند الموت




الثالثة الأموال والممتلكات : عند موتنا ستتركنا وتذهب لأشخاص آخرين




الثانية الأهل والأصدقاء : مهما بلغت تضحياتهم لنا في حياتنا فلا نتوقع منهم أكثر من إيصالنا للقبور عند موتنا




الأولى العمل الصالح : ننشغل عن تغذيته والاعتناء به على حساب شهواتنا وأموالنا وأصدقائنا مع أن إعمالنا هي الوحيدة التي ستكون معنا في قبورنا ....




اللهم نور قبورنا واحشرنا مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا ويارب يرزقكم زيارة بيته الحرام و مسجد رسولنا الكريم ( صل الله عليه وسلم ) ونسأل الله عز وجل أن يثبتنا وان يحسن خاتمتنا وأن يجعل قبورنا روضا من رياض الجنة.





يذكر أن ملك كان متزوج من اربع نساء



الرابعة وكان يحبها حبا جنونيا ويعمل كل ما في وسعه لإرضائها....



أما الثالثة فكان يحبها أيضا ولكنه يشعر أنها قد تتركه من أجل شخص آخر...



الثانية كانت هي من يلجأ إليها عند الشدائد وكانت دائما تستمع إليه وتتواجد عند الضيق....



أما الزوجة الأولى فكان يهملها ولا يرعاها ولا يؤتيها حقها مع أنها كانت تحبه كثيرا وكان لها دور كبير في الحفاظ على مملكته.



مرض الملك وشعر باقتراب أجله ففكر وقال : أنا الآن لدي 4 زوجات ولا أريد أن أذهب إلى القبر وحيدا



فسأل زوجته الرابعة: أحببتك أكثر من باقي زوجاتي ولبيت كل رغباتك وطلباتك فهل ترضين أن تأتي معي لتؤنسيني في قبري ؟



فقالت: (مستحيل) رفضت فورا بدون إبداء أي تعاطف مع الملك.



فأحضر زوجته الثالثة وقال لها :أحببتك طيلة حياتي فهل ترافقيني في قبري ؟



فقالت بالطبع لا الحياة جميلة وعند موتك سأذهب وأتزوج من غيرك



فأحضر الزوجة الثانية وقال لها : كنت دائما ألجأ إليك عند الضيق وطالما ضحيت من أجلي وساعدتيني فهلا ترافقيني في قبري ؟



فقالت : سامحني لا أستطيع تلبية طلبك ولكن أكثر



ما أستطيع فعله هو أن أوصلك إلى قبرك



حزن الملك حزنا شديدا على جحود هؤلاء الزوجات



وإذا بصوت يأتي من بعيد ويقول : أنا أرافقك في قبرك...أنا سأكون معك أينما تذهب..



فنظر الملك فإذا بزوجته الأولى وهي في حالة هزيلة ضعيفة مريضة بسبب إهمال زوجها لها



فندم الملك على سوء رعايته لها في حياته وقال : كان ينبغي لي أن أعتني بك أكثر من الباقين ولو عاد بي الزمان لكنت أنت أكثر من أهتم به من زوجاتي الأربعة ....



.... في الحقيقة كلنا لدينا 4 زوجات



الرابعة الجسد: مهما اعتنينا بأجسادنا وأشبعنا شهواتنا فستتركنا الأجساد فورا عند الموت



الثالثة الأموال والممتلكات : عند موتنا ستتركنا وتذهب لأشخاص آخرين



الثانية الأهل والأصدقاء : مهما بلغت تضحياتهم لنا في حياتنا فلا نتوقع منهم أكثر من إيصالنا للقبور عند موتنا



الأولى العمل الصالح : ننشغل عن تغذيته والاعتناء به على حساب شهواتنا وأموالنا وأصدقائنا مع أن إعمالنا هي الوحيدة التي ستكون معنا في قبورنا ....



اللهم نور قبورنا واحشرنا مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا ويارب يرزقكم زيارة بيته الحرام و مسجد رسولنا الكريم ( صل الله عليه وسلم ) ونسأل الله عز وجل أن يثبتنا وان يحسن خاتمتنا وأن يجعل قبورنا روضا من رياض الجنة.

جيجى
ملازم
ملازم

مزاجى :
المهنة :
الدولة :
الجدي
الكلب
عدد المساهمات : 373
تاريخ التسجيل : 13/10/2010
العمر : 22
المزاج المزاج : دلع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى