منــتديات ابــــــداع قـلــــم
أعضائنا وزوارنا الأعزاء,
إذا أردتم مُساندتنا يُمكنكم أن تقوموا بِهِبَة لهذا المنتدى و تساهمون بذلك في استمراريته و نشاطه.
كل هباتكم ستستعمل لضمان جودة و استمرارية نشاط, جودة و حيوية هذا المنتدى. ارجو التسجيل بالمنتدى والتفاعل ان ارتم
المدير العام للمنتدى

قصه واقعيه لشاب ضحية حب نت حقيقه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصه واقعيه لشاب ضحية حب نت حقيقه

مُساهمة من طرف جيجى في الأربعاء أبريل 27, 2011 9:17 am

كيف الحال و الاحوال و يارب تكونو بالف خير و صحه و سعاده انا بكتب لكم قصه حقيقيه وواقعيه حصلت لشخص و انا عايشه مع هذه القصه لحظه بلحظه و ثانيه و ثانيه بس الى يقرا القصه ولا يعتبر

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

ولا يدمع ولا يفكر بهذا الشخص بكل صراحه اعتبر قلبه اسود خالي من الرحمه

نبتدي هذا شاب طيب و حبوب لي اخر درجه قلبه كله حنان و طيبه و اخلاق
بدايت معاناته ابتدت اول ما اتوظف طبعا بالعمل كلهم الى معاه من فراش الى المدير العام يتكلمون بالحب و الحنان و البنات ............ مسوين زحمه بخط ظيق

و هذا الشاب توه خارج من بئه ما فيها هذه الاشياء يعني انسان قروي و عايش بالارياف بمعني اصح ( بدوي برخصه و استماره ) و كانت حياته قبل العمل هذا حياه عاديه زيه زي اي شخص بالكون روح و جيه مع اهله و جلسه مع الشباب ووناسه الى اخره
بس لما اشتغل و عاش الموقف هذا كان يحس بنقص قدام اصحابه و انه فيه عيب كيف هذول لهم حبايب و هو لا
حطو نفسكم مكانه وش راح تعملون

و بكل صراحه انا شايف الحب ظروري لا انه حيات القلب و الروح بس بهذه الايام الحب صار حب الى ينوكل من الدواجن ( الحمام و الدجاج ) لا فيه صدق ولا احاسيس صادقه بس كلام ينطق من الفم بدون مشاعر ولا احاسيس

كانو اصحابه الى بالعمل يمزحون معاه مزح بالكلام و كان يجرحه و كانو يقولون انته منته بجميل ولا غني و ما فيه بنت بتقبل حبك
كان كطبيعته شاب يخرج معاهم و يجي و لدرجة ماهو مقهور و حزين كان يبعد عنهم بعيد و يبكي بكا طفل من كل قلبه لا انه نفسيه يحب و ينحب و يحس بالحنان و الاهتمام
و كان طلاباته بسيطه و اعتقد انها هذه الحب لحقيقي كان يطلب من الانسانه الى تحبه 3 اشياء
1- الصدق و الصراحه
2- الحنان و الحب و صاق الاحاسيس و المشاعر
3- انها تهتم فيه ولا تتركه و دايم يكون زي ظله و تحسسه باهميته

ما علينا ندخل بصلب القصه و قلب الحدث
مسوي مراسل على غفله

تعرف على فتاه من النت و بدايه كانت علاقته مجرد صداقه عاديه و شويه شويه كبرت و صارت حب من كل القلوب
كانت تشتكي له عن المشاكل الى تحصل لها ببيتها بين امها و ابوها و كان يقول لها هذه مشاكل تحدث بالحياه الزوجيه و هي لما تكبر بتمر بهذه الظروف وش عادي تحصل بالبيوت هذه الايام
كانو يكلمون بعض باليو الواحد اكثر من 8 ساعات و كان كل يوم بعد العمل يروح يشوفها يقطع حوالي 200 كيلو روحه و رجعه بس على اساس يشوفها بي طاقة البيت و هو يشرب بارد بالسياره 5 دقايق و يرجع لبيتهم و مفهم اهله انه عنده افر تايم ( خارج دوم ) بالعمل ساعتين باليوم على اساس لا اهله يقلقون عليه
حبها عشقها بكل قطره بدمه صارت الهواء الى يستنشقه و كانت الاكل الى ياكله كانت بالنسبه له الحياه كانت النقطه الى غيرت مجري حياته حتي اصحابه بالعمل لااحظو عليه التغير بتعابيره و اسلوبه معاهم لا انه لقي الشي الى كان ينقصه بصراحه و كلمة الحق تنقال بتفلفس عليكم شويه

هو طيب و حنون و عاطفي و رومنسي فاتح كل قلبه لحبيبته بمعني كلامنا احنا الشباب ( خفيف ) الى بقلبه على لسانه ولا يعرف ينافق ولا يتكلم كلام معسول
هي بنت شابه توه بمرحلة النضج مراهقه تبي تطلع الى يحصل لها بالبيت و تخرج نفسها من دائرة المشاكل الى عندها بالحب و تعوض الى ينقصها ببيتهم

اختنا الله يهديها تعلقت فيه بشكل غير طبيعي صارت تهذي باسمه ببيتهم قدام اهلها بدون ما يحس و اهلها لاحظز عليها هذا الشي
و اخونا هذا تعلق فيها بشكل جنوني كمان صار يهذي باسمها و يتحلم فيها باحلامه و كان في بعض الاحيان ينادي اهله باسمها

يجلسون على النت و المسنجر ساعات طوال ليلي و نهار كان يستئذن من عمله و يدخل كوفي على اساس يكلمها مسن و هي كانت تصحيه من النوم و مهتمه فيه مسوين روميو و جليت مديل 2008

و في يوم من الايام اتصلت البت على الشاب و قالت امي تبي تكلمك بصراحه هو خاف و ارتبك و ما عرف كيف يتصرف و اتجنن لا انه ما كن متوقع انه بيحصل هذا الشي و زادت البنت الطيبن بله و قالت له امي خزنت رقمك بجوالها بعد شويه انتهت المكالمه

ودقايق الا جواله يتصل عليه برقم غريب كان العرق و الخوف بادي على ملامحه
المتصل : الو
هو : الو
المتصل : انته فلان
هو : معاكي اي خدمه
المتصل : معاك ام فلانه
هو : اهلا و سهلا تشرفنا
المتصل : انته كم عمرك
هو : عمري 26 سنه
المتصل : العمر كله
هو : يسلمو
المتصل : انته وش عملت ببنتي وش تبي منها
هو : اتلعثم شويه و قال ( انا اكلمها من كل قلبي و كل احاسيسي و كل صدق و طيبه وهي تسمع من كل قلبها و كل احاسيسها و كل طيبتها )
المتصل : اتمني تحافظ عليها و تعتبرها اختك و ما تضرها
هو : انشاء الله
المتصل : مع السلامه
هو : في امان الكريم و مع السلامه


شويه دقايق و اتصلت البنت و كلمته انه امها ارتاحت له و انه هو طيب من صوته و سالها انتي هذا الشي عادي بالنسبه لك قصده ( يعني لما امها تعرف انها بعلاقه معها ) قالت انا و امي فري ما اخبي عنها و شي

مرت الايام و الشهور و هو و هي عايشين جو روووووووعه كله حب و حنان و رومنسيه و فرحانين ببعض
و في يوم من الايام كان معاه اعز اصدقاءه و هذا الصديق يعرف بهذه العلاقه وهو مش صديق عادي كان يعتبره اخوه وكل اسرارهم مكشوفه لهم ما يخبون عن بعض شي و كان الشاب يكلم البنت ووقفو عند محطة بنزين و نزل الشاب لى السوبرماركت بيشتري بارد
توقعو وش عمل هذا الصديق الى كان اخ ي هذا الشاب اخذ المبايل و اخذ رقم هذه الفتاه و خزنها في مبايله بدون علمه ولا حتي اخذ رئيه وش هذه الخيانه و الله قووووووووويه

و بعد اسبوعين من هذه القصه البنت تغيرت عليه صارت متغيره عليه كليا بشكل اخر ما تتصل عليه ولا تهتم فيه زي اول و اذا اتصل جوالها يا انتظار يا ما ترد يا تقفل الخط بوجهه او انها تكلمه و بعد 5 دقايق تقوله انا مشغوله بالبيت
حاول يصدقها بس قلبه دليله حس انها فيها شي مو طبيعي سكت و كمل
بعد اسبوعين كمان حالته تغير راح كل شي منه الحنان و الحب و الكلام الحلو و الاحاسيس حياته انقلبت جحيم ظلام ليل اسود ما فيه بارق من نور

بعد فتره اتصل و بعد ما طفش ردة عليه و سالها سوال واحد بس
بصراحه انا انصدمت من اجابتها معقوله فيه ناس تافهين للدرجه هذه و لا يقدرون كلمة حب
سواله كان اسئلك بربك و حيات اهلك و العزيزين عليك وش الى مغيرك علي انا غلطت في شي ولا انا مقصر

انتابها حالة صمت رهيب وهو دقات قلبه كانت بتكسر قفصه الصدري قالت له و بكل برود و استحقار و اهانه انا بديت علاقه مع صاحبك فلان و سكرت الخط

في البدايه كرر كلماتها بعقله اكثر من مره و من كثر الصدمه و الذهول الي فيه و مهومصدق قال اكيد هي زعلانه من البيت و كذا تبي تبرر الموضوع


جلس ايام بالبيت يفكر فكره تجيبه و فكره توديه مهو مصدق يصير هذا و من الى يخونه صديقه الى بحسبت اخوه و حبيبته الى غيرت وغير من حياتهم ؟

جلس و قرر يشوف نهايه لهذا الموضوع انه خلاص الشيطان جننه بالهواجيس و الافكار قام وراح لصديقه و طلب منه الجوال و اتصل من رقم صديقه للبنت اول ما ضغط السماعه الخظرا على اساس يبتدي الاتصال لقي الرقم مسجل باسم ( ساكنة القلب )

غالط نفسه و عينه من كثر الصدمه و حدثت المفاجئه
ردة عليه و قالت هلا فلان حبيب قلبي ( لا يروح بالكم بعيد قصدها علي صديقه )
اول شي سواه الدموع نزلت من عيونه زي المطر و قال لها انا فلان حبيبك الاولي
و طاح و دخل المستشفي و دخل غرفة العنايه المركزه و كان بيموت و بعد اسبوع و نصف خرج من المستشفا مكتئب يايس ما يبي الحياه ولا يبي يعيش ولا هو مصدق وضعه هذا الى يخونه بالزمن هذا و يلعب بمشاعره و احاسيسه اغلي ناس بقلب ( حبيبته , و صديقه الى يعتبره اخوه ) وعلي ايش وش استفادو و لهذه الدرجه كان مخدوع فيهم
تركهم بس قلبه كان يحرقه و يعذبه وهو لحد الان مهو مصدق
و في يوم من الايام وهو مسافر مشوار بعيد حوالى 950 كيلو روحه ورجعه عن بيتهم اتصل عليها و قال يمكن لما تسمع صوتي تعرف قد ايش هي تعبته و علي ايش خانته قبل لا يتكلم و تتكلم هي سمعها مقطع من اغنية راشد الفارس ( كنت اظن انك حبيبي ) سمعتها شوي وردة عليه رد قاسي و مولم حشي هذه مهي طبيعيه و عندها قلب و رحمه
قالت له انسي الرقم و انسي انك تعرفت علي و اعتبرني انسانه دخلت حياتها و انتهيت
لما سمع هذ الكلام وقف بجنب الطريق و مسح دموعه و اخذ مبايله و مسح رقمها ورقم صديقه و جميع الرسايل منهم و قرر يتركهم و يبعد عنهم بعيد و لما انقطع اخباره عنهم صارو يضايقونه بالمسجات الى ترفع الضغط و الدم و التصالاات المزعجه مسكين والله حش هذول الاثنين مهاهم من البشر بس علي عيئة بشر وش اقول عنهم وش ما اقوال بجد هذوال مافي قبوبهم رحمه

قرر يغير رقم مبايله و عملها و غيره و ارتاح من المضايقات و عاش حياته بس بخاطر و قلب مكسور و بعد شهور اتصل عليه رقم غيرب تتوقعون من هذا الشخص ؟

طلعت البنت عرفت رقمه من ناس اصحابه اتصلت عليه وهي تبكي و تقول و الله و الله و الله ماكنت متوقع انه بيوم بلاقي شخص صادق يحب من كل قلبه زيك هو سكت و بنفس الوقت مقهر ليه كل ما بينساها ترجع تذكره قالت بطلبك طلب يالله نرجع زي زمان و وعد و عهد مني ما اخونك قال لها يا بنت الناس الى انكسر بيننا ما بيوم يتصلح و عمر ذيل الكلب ما يتعدل سكتت و هي تبكي و تتالم قالت طلبي الاخير خليني اختك و اهتم فيك و تهتم فيا قال عمر الحب اذا انتهي يرجع صداقه و لو اختي مثلك و الله و الله لقتلها و سكر السماعه بوجهها ؟
انتهت علاقتهم الان بشكل دايم بس الشاب هذا لين الان يتذكرها و يذكر اسمها و معاه زي الحاله النفسيه حابس نفسه بالبيت و دايم كلامه فيه حزن و اغلب الاحيان ممكن تبكي من حالته الله يكون بعونه

سوالي الاخير حطو نفسكم بمكانه وش بتعملون ؟ لا تقولو عادي الحياه ما توقف علي شخص ؟ انا اقصد هل بهذه الايام الي نعيشها فيه حب خقيقي

ورجائي من رب العباد انه الى عملو فيه كذا يقرون الموضوع و ياليت يحسي

بصراحه و اقولها بالفم المليان الي يقرا القصه ولا يتاثر بجد ما عنده قلب

أنا عجبتني وحبيت أنقلها لكم أمووووووووووووووووورهـــ

جيجى
ملازم
ملازم

مزاجى :
المهنة :
الدولة :
الجدي
الكلب
عدد المساهمات : 373
تاريخ التسجيل : 13/10/2010
العمر : 22
المزاج المزاج : دلع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى